الجمعة، 9 ديسمبر، 2011

ل ؛ زمان الصمت !

هَذهِ الحَيَـاة ضَاقَت بِيّ ذرعًـا ، ضَاقت أكبر من مدِّ يديَّ إليكَ عناقًـا ،
أعمق من أن أقُولَ لك يا حنيني ،
ويا شوقي ،
ويا حُبًا يسري فيَّ ،
ويا لحنًـا أُغني بِهِ فِي شفتي ،
ضيقَة يا صديقتي ضَيقَة ،
ليسَ لأننِي أفتقدكِ لكن رُبما أحتاجُ لثرثرة عميقَة تجمعُني بكِ و بــكِ فَقط ،
كُنتُ بحاجةٍ إلى أن أجمع ملامح الابتسَامة التي أُخبئها في خزائن قديمة
غريقة في رُكامٍ قَديم ومهترئ ك قلبي في الليلة الماضيَّة
أثِقُ أن تعلمين كيف أصبحَ وأمسَي وكيف أغفي، أثقُ جيدًا أنكِ تُدركين كُل ذلك وكذلك
تُدركين كُل التفاصيل ، أليسَ كذلك ؟
تُدركين كيفَ هُو الحُب والشوق والحنين وكذلك المشاعر المُتكدسَة داخِل قلبيّ تجاهكِ وتجاهكِ فقط ،
أُحبُّـكِ عميقًـا .
أصبحتُ أشعر بأنَّ وطنًا صَغيرًا يضمني ويضمكِ ويضمُ تفاصيلناً معاً والآمنيات الكثيرة "
آشعرُ بآنه أصبح بنا كبيرًا وعميقًـا ،
و أُحبكِ !

* نزف الحكايا  

الأحد، 22 مايو، 2011

< >

من الآفق يتسآقط آسمي من يجمعني ~ ||

الخميس، 7 أبريل، 2011

وبنكهة القلق كالمعتآد ..! 
اعتآدت نفسي خرق مبآدئهآ .. 
واستبعاد ذاتي عني وكالعآده؛ابعثر آرآء وآنثُر اسئلة 
واحكم رأي ثمً آمآرس جلد ذآتي ..
وآلغريب!
أنني في اللحظة هذه أموت مراراً ولا أتوب



الاثنين، 4 أبريل، 2011

!!

مآزلتُ بلآهوية
وأقع جبراً في فخآخ الوقت"
صوت نفسي يزيدني أرقاً!
حتى أعود لمنزلي.. وقد هدني التفكيرّ
أرقب آلعالم وأنظر إليه, وكأني لآآعرفه"
كل يوم عآلمٌ جديد ~ ووطني لآيشتآقني~





الثلاثاء، 22 مارس، 2011

وطن عمري ~

لـ اغتيال نبض كنت أخافه .. و سماوات حلم باهرة .. 
لـ أحزان استلقت فوق جسدي الصغير ، 
ذاك الذي فقد إيمانه بالوعود .. حتى جئت فيه ، و صار هنالك متسع لـ أصدَقها ..
لـ أمدٍ غارق في بياض عينيك .. و فراغات صوتك .. 
و ضحكك .. لـ أمدٍ لا يحمل سواك نقياً ..
.. لـ وطن منصهر فوق جلدك .. 
و "عمر" يتراقص أمامي قربه .. 
لجيوش مشاعر تنزل ببطء ، و تتابع .. كي تهوي بك .. و حولك .. 
و أنا في عقلي مشاهد ترسم .. 
و مسارح تفتح ستائرها و تنسدل بشفافية فوق قلبي ، 
و روحك .. لـ كل فجر خدر .. و صباح مترنح .. 
و قلوب تخلع بينهم كلماتها .. و تتعانق .. 
رغم المسافات و الشوارع .. و البيوت .. 
لـ أكوام أمنيات جافة .. تبتل بعد صوتك .. 
صوتك القادر على إسكات كل خوف يحاول أن يشق صمته .. 
و كل جرح .. عميق .. يحاول أن يصعد ، للسطح .. 
و لأني لست أعلم أي غيمة أنزلتك فوق مساحاتي اليابسة ..
و لم ما جاءت بك من قبل ..
أريدك .. بكل جنوني .. و حماقاتي .. و أحلامي الهشة .. ! 
.. أريد أن تسيلني أصابعك .. و تسكبني أنفاسك .. 
و لا يتبقى مني سوى روح ، لن تستطيع مغادرتها

رآقت لي~

صبآحي ال { مستعآر }..

كان مختلفاً.. مستعاراً مع روحگ
فقط ليوهمني السعآده ...
تلك اللحظات التي آتيت بهآ.. كأن شمس الدنيآ في صدري ...
اضآءت قلبي السجين ...
لم أكن أدرگ أنه صبآحًٌ مستعآر .. وشمس ٌ حآرقه
حين آنتهئ كلُ شي..()



الجمعة، 7 يناير، 2011

حين غآب كل شيء...
تزآحمت في ذآكرتي آلحروف..
عن مآذآ أكتب..!!
عن وقوفي الطويل على عتبة الغيآب
أم عن ملل نفسي مني !
أم عن مسرحية الأمس {وخروجي عن حدود الأدوآر.!!
عن مآآآآذآ أكتب !
هجرتني حتى حروفي..!!
فهي لآتجيد آآلبووح.~

الخميس، 6 يناير، 2011

2010

وينصرم عامٌ من الأحداث المختلفه
وفي آخرسآعآتهآ تسقط ألف خآطرة
ويقف ألف شعور ... وانفجآر بوح لآيتجه إلى مكآن ...
لصمتي..لصبآحآتي الصآخبه...لآأدري !!

                                          ولآن وطن صدرك غآب
                                          تحطم فيني كل بنآء بنيته...
  ولأنك في فكري كل لحظة..
ولأن نبضي  يئن بذكراك~أغدق في البوح لك
      واكتب رسآئلي لك ولآاكملها ولآارسلهآ رغم انهآ لك
.....يآاهدى الحيران فى ليل الضنى
اين أنت الآن بل أين انآ

انا قلب خفاق فى دنيا الاشواق
انا روح هيمان فى وادي الاشجان
تاه فكرى بين... اوهامي
واطياف المنى لست ادري.......
من انآ أين أنآ!!

وجودك جمع شتآتي
واروع مسآءآتي/صبآحىتي بك ~ 
               هكذآ مسآءي/صبآحي كل يوم 

ل ؛ زمان الصمت !

هَذهِ الحَيَـاة ضَاقَت بِيّ ذرعًـا ، ضَاقت أكبر من مدِّ يديَّ إليكَ عناقًـا ،
أعمق من أن أقُولَ لك يا حنيني ،
ويا شوقي ،
ويا حُبًا يسري فيَّ ،
ويا لحنًـا أُغني بِهِ فِي شفتي ،
ضيقَة يا صديقتي ضَيقَة ،
ليسَ لأننِي أفتقدكِ لكن رُبما أحتاجُ لثرثرة عميقَة تجمعُني بكِ و بــكِ فَقط ،
كُنتُ بحاجةٍ إلى أن أجمع ملامح الابتسَامة التي أُخبئها في خزائن قديمة
غريقة في رُكامٍ قَديم ومهترئ ك قلبي في الليلة الماضيَّة
أثِقُ أن تعلمين كيف أصبحَ وأمسَي وكيف أغفي، أثقُ جيدًا أنكِ تُدركين كُل ذلك وكذلك
تُدركين كُل التفاصيل ، أليسَ كذلك ؟
تُدركين كيفَ هُو الحُب والشوق والحنين وكذلك المشاعر المُتكدسَة داخِل قلبيّ تجاهكِ وتجاهكِ فقط ،
أُحبُّـكِ عميقًـا .
أصبحتُ أشعر بأنَّ وطنًا صَغيرًا يضمني ويضمكِ ويضمُ تفاصيلناً معاً والآمنيات الكثيرة "
آشعرُ بآنه أصبح بنا كبيرًا وعميقًـا ،
و أُحبكِ !

* نزف الحكايا  

< >

من الآفق يتسآقط آسمي من يجمعني ~ ||

وبنكهة القلق كالمعتآد ..! 
اعتآدت نفسي خرق مبآدئهآ .. 
واستبعاد ذاتي عني وكالعآده؛ابعثر آرآء وآنثُر اسئلة 
واحكم رأي ثمً آمآرس جلد ذآتي ..
وآلغريب!
أنني في اللحظة هذه أموت مراراً ولا أتوب



!!

مآزلتُ بلآهوية
وأقع جبراً في فخآخ الوقت"
صوت نفسي يزيدني أرقاً!
حتى أعود لمنزلي.. وقد هدني التفكيرّ
أرقب آلعالم وأنظر إليه, وكأني لآآعرفه"
كل يوم عآلمٌ جديد ~ ووطني لآيشتآقني~





وطن عمري ~

لـ اغتيال نبض كنت أخافه .. و سماوات حلم باهرة .. 
لـ أحزان استلقت فوق جسدي الصغير ، 
ذاك الذي فقد إيمانه بالوعود .. حتى جئت فيه ، و صار هنالك متسع لـ أصدَقها ..
لـ أمدٍ غارق في بياض عينيك .. و فراغات صوتك .. 
و ضحكك .. لـ أمدٍ لا يحمل سواك نقياً ..
.. لـ وطن منصهر فوق جلدك .. 
و "عمر" يتراقص أمامي قربه .. 
لجيوش مشاعر تنزل ببطء ، و تتابع .. كي تهوي بك .. و حولك .. 
و أنا في عقلي مشاهد ترسم .. 
و مسارح تفتح ستائرها و تنسدل بشفافية فوق قلبي ، 
و روحك .. لـ كل فجر خدر .. و صباح مترنح .. 
و قلوب تخلع بينهم كلماتها .. و تتعانق .. 
رغم المسافات و الشوارع .. و البيوت .. 
لـ أكوام أمنيات جافة .. تبتل بعد صوتك .. 
صوتك القادر على إسكات كل خوف يحاول أن يشق صمته .. 
و كل جرح .. عميق .. يحاول أن يصعد ، للسطح .. 
و لأني لست أعلم أي غيمة أنزلتك فوق مساحاتي اليابسة ..
و لم ما جاءت بك من قبل ..
أريدك .. بكل جنوني .. و حماقاتي .. و أحلامي الهشة .. ! 
.. أريد أن تسيلني أصابعك .. و تسكبني أنفاسك .. 
و لا يتبقى مني سوى روح ، لن تستطيع مغادرتها

رآقت لي~

صبآحي ال { مستعآر }..

كان مختلفاً.. مستعاراً مع روحگ
فقط ليوهمني السعآده ...
تلك اللحظات التي آتيت بهآ.. كأن شمس الدنيآ في صدري ...
اضآءت قلبي السجين ...
لم أكن أدرگ أنه صبآحًٌ مستعآر .. وشمس ٌ حآرقه
حين آنتهئ كلُ شي..()



حين غآب كل شيء...
تزآحمت في ذآكرتي آلحروف..
عن مآذآ أكتب..!!
عن وقوفي الطويل على عتبة الغيآب
أم عن ملل نفسي مني !
أم عن مسرحية الأمس {وخروجي عن حدود الأدوآر.!!
عن مآآآآذآ أكتب !
هجرتني حتى حروفي..!!
فهي لآتجيد آآلبووح.~

2010

وينصرم عامٌ من الأحداث المختلفه
وفي آخرسآعآتهآ تسقط ألف خآطرة
ويقف ألف شعور ... وانفجآر بوح لآيتجه إلى مكآن ...
لصمتي..لصبآحآتي الصآخبه...لآأدري !!

                                          ولآن وطن صدرك غآب
                                          تحطم فيني كل بنآء بنيته...
  ولأنك في فكري كل لحظة..
ولأن نبضي  يئن بذكراك~أغدق في البوح لك
      واكتب رسآئلي لك ولآاكملها ولآارسلهآ رغم انهآ لك
.....يآاهدى الحيران فى ليل الضنى
اين أنت الآن بل أين انآ

انا قلب خفاق فى دنيا الاشواق
انا روح هيمان فى وادي الاشجان
تاه فكرى بين... اوهامي
واطياف المنى لست ادري.......
من انآ أين أنآ!!

وجودك جمع شتآتي
واروع مسآءآتي/صبآحىتي بك ~ 
               هكذآ مسآءي/صبآحي كل يوم